اغتصاب في المعتقل

لم يكن يعلم يومها أن حياته السابقة ستمرّ أمامه كاملةً لعشرة أيام، كلّ يوم، ولم يكن ليحلم أنّ قلبه المريض سيحتمل كل هذه الآلام.

بدا ذلك اليوم عادياً ككلّ أيام (ع) الرتيبة، فحالته الصحية لم تعد تسمح له بممارسة الجنس رغم صغر سنه، إلا أنه كان يحاول الخروج عن مألوفه برحلةٍ إلى إحدى الحدائق، يلتقي فيها بعضاً من الأصدقاء المجتمعين هناك، ويضيع في خيالاته التي لا يسمح لها بالجنوح كثيراً كي لا تؤثر على قلبه المريض.

اعتاد رؤية أمثاله من المثليين هناك، واعتادوا معاً رؤية سيارات الشرطة تذرع الشارع أمامها جيئةً وذهاباً، واعتادوا ألا يقترب منهم أحد، ألا يسائلهم أحد، حتى ظن الجميع أنّ لا أحد يأبه لمثليتهم، فهم وغيرهم هنا منذ سنوات، للكنّ تلك العادة سريعاً ما دمرت.

 اقتربت سيارات شرطة من المكان، وأحاطت بهم كمن يداهم عصابةً تهدد أمن الدولة، تصيدتهم واحداً واحداً، وحملت منهم إلى مخفر الشرطة ثلاثين. كادت دقات قلب (ع) تفتك به، فالهدوء انقلب ذعراً، وتقلبات المشاعر تؤذيه. [Read more…]

%d مدونون معجبون بهذه: