أنا مش كافر

كان (ج) فتى وحيداً لعائلته التي كانت معروفةً في الأوساط الاجتماعية في مدينته، لذلك كان (ج) عرضة للضغوطات الاجتماعية بشكل دائم كي يتزوج وينجب أطفالاً يحملون اسم العائلة.

 كانت معاناة (ج) مع مثليّته كبيرة، فحاول عدم الاختلاط بالمثليين كثيراً، ظناً منه أن ذلك سيجعل من تركه المثلية والزواج أمراً أسهل، برغم درجة تعليمه العالية ومطالعاته التي أكدت له أن مثليّته ليست أمراً قابلاً للتغيير.

 لأنّ الحياة لا تخضع لمعادلات الرياضيات التي كان ضالعاً فيها، [Read more…]

%d مدونون معجبون بهذه: