حمص

أقدم معلومات عن الحضارة في حمص يعود إلى عام 2300 قبل الميلاد، أما اسمها فيعود للتسمية اليونانية «إيميسا» المقتبس من اسم إله الشمس إيم الذي كان يعبد في المدينة، لكنّ البعض يرد الاسم إلى قبيلة إيمساني التي حكمت المدينة وتمكنت من نيل حكم ذاتي بعيد عن سيطرة الإمبراطورية الرومانية في ذلك الوقت، وتجدر الإشارة إلى أن امبراطورة روما في القرن الثاني للميلاد جوليا دومنا هي حمصية الأصل، كما أنها والدة الامبراطور الروماني كاراكلا.

في المدينة العديد من الآثار التي تعتبر أهمها كنيسة أم الزنار، تلك الكنيسة التي تعود إلى القرن الأول الميلادي تحطمت أجزاء كبيرة منها جراء القصف والاشتباكات التي تعصف بالمدينة.

كان للمثليين [Read more…]

حماة

حماة، كمعظم المدن السورية، هي من أقدم المدن في العالم، حيث يرجح علماء الآثار أن تاريخ بنائها الأول يعود إلى ما قبل القرن الخامس قبل الميلاد، ويعود اسمها الحالي إلى كلمة «حمث» التي تعني الحصن في الكنعانية والآرامية.

كانت حماة [Read more…]

حبه وسط الحشا

تناول موضوع الحب يحتاج لكثيرٍ من العناية والدقة. فهو موضوعٌ يمس الجميع، إما لأنهم أحبوا في الماضي، أو لأنهم في علاقة حب، أو وببساطة، لأنهم يحلمون به. كل الأغاني، لأم كلثوم ولهيفا، تتحدث عن حلاوة الحب، ولوعة الحب، وقسوة الحب، وشهوة الحب. كل القصص في الروايات والأفلام فيها بطلان يحبان بعضهما حتى الثمالة. كل الناس تريده، تبحث عنه، وتحتاجه، وإن وجدته تحاول نحته على ما تحبه، أو تركه لما لا تحبه فيه، فلا يعود حبًا ولا تعود تحب!

أُصلّي فما أدري إذا ما ذكرتُها            أثنتّينِ صلّيتُ الضُّحى أم ثمانيا

أراني إذا صليت يمّمْت نحوها             بوجهي وإن كان المُصلى ورائيا [Read more…]

الموالح في عيد العشاق

تروي الروايات أن رجل دينٍ ما عصى أمر الأباطرة الرومان، في وقت كانت فيه المسيحية جرماً، وأخذ يقوم بتزويج الجنود الذين كان يُحظر عليهم الزواج، كما كان يهتم بحال الرعية المسيحية المضطهدة، فتم اعتقاله والحكم عليه بالإعدام، لكنه قبل أن يُقتل، قام بشفاء ابنة سجّانه، وكتب لها رسالة بدأها بكلمة “من مُحِبّك فالنتاين”.

[Read more…]

أنتم وموالح والعام الجديد

أطلّ علينا عام جديد، لايزال فيه الوطن يُذبح، ولاتزال دولٌ أخرى تخوض حروبها على أرضنا الغالية، مستخدمةً دماء السوريين كوقود لهذه الحروب التي تضاءلت فيها مساحة الكلمة، وعلا فيها صوت السلاح والقتل، في محاولةٍ لإخفات أيّ صوتٍ للعقل، لكنه مع ذلك عامٌ جديد، ووقتٌ خاص لأمنيات جديدة، لأملٍ لن يخبو ولن يقتله سلاح. تمنيتم وتمنينا أن يعود السلام والأمن لسوريا، إنها أمنية أيّ سوريّ، ولا بد أن تكون أمنيةُ أيّ عاقل، لأنها سوريا، مبتدأ كل شيء، ومنتهى كل شيء. [Read more…]

موالح: الحياة من غيرنا ناقصة وبلا طعمة

بصدور عدد كانون الثاني يكون قد صدر من مجلة موالح ستة أعداد عربية، وعدد باللغة الإنكليزية، كنا معكم لستة أشهر، والفضل يعود لكم في استمرارنا وإصرارنا، فنحن وأنتم عائلة واحدة كبيرة، نحن وأنتم موالح هذا المجتمع، الذي سيصبح بدوننا خالياً من كل النكهات التي نضفيها عليه.

 عندما كانت المجلة مجرّد فكرة، كان اختيار اسمها وفكرتها العامة هو الخطوة الأكبر والأهم قبل البدء بالعمل عليها، ووقع الاختيار على موالح لعدة أسباب، فنحن كمجتمع مثليّ نعدّ كالموالح في التنوع، فلكل منا رغبات ومواصفات وأفكار، لكنّ ما يجمعنا هو رغبة كل منا في تحسين واقع مجتمعنا المثليّ، لننال حقوقنا كبقية أفراد المجتمع، ذلك المجتمع الذي يحبّ الموالح، والذي سنصل به ومعه يوماً إلى أن يحبّ أبناءه وبناته جميعاً، بقدر حبّه للموالح.

 من الأسباب الأخرى الهامة لاختيار هذا الاسم [Read more…]

العيش في العلن – الإفصاح عن الميول الجنسية للآخرين

العيش في العلن (الإفصاح عن الميول الجنسية للآخرين) هو عملية معقدة ومتواصلة، والتي تستمر عادة مدى الحياة. في هذه المرحلة يطور الإنسان هويته الجنسية المثلية، الثنائية، أو المغايرة، وعليه أن يقبل نفسه وأن يدخل عوامل اجتماعية إلى هذه الهوية. عملية العيش في العلن تستمر مدى الحياة وذلك لأن مواجهة رهاب المثلية (الهوموفوبيا) الداخلية والاجتماعية ليست على غير رجعة ومواجهتها تتطلب الكثير من الوقت، وأيضاً لأن بيئتنا و الأطر الاجتماعية التي تخصنا تبقى على تغير مستمر بحيث تتطلب منا أن نفصح عن ميولنا الجنسية أمام الآخرين أيضاً.

الإفصاح عن ميولك الجنسية إمام نفسك

 المرحلة الأولى للعيش في العلن هي [Read more…]

يمكن سنة وينساه

لا يملك الكثير من المثليين، في المجتمع المثلي السوري، الثقة بالارتباط المثلي. العديد منهم يصفه بأنه غير طبيعي وهذا منفصل عن اعتقادهم بطبيعية المثلية بحد ذاتها. فقد لا يرى المثلي بانجذابه للجنس المماثل أمرًا مضادًا للطبيعة، وقد لا يرى أيضًا في ممارسة العلاقات الجنسية المثلية أية شذوذ. ولكن، وعندما يتعلق الأمر بالعاطفة فإن الكثيرين منهم يصف الموضوع بالسخيف بأقله، والمرفوض تمامًا بأكثره. [Read more…]

لطيفون أم عدائيون؟

لم أستطع خلال كل فترة احتكاكي بالمجتمع المثلي أن أحدد طبيعية شخصية معظم من التقيتهم، لا من الوهلة الأولى ولا من اللقاء الأول ولا حتى بعد عدة لقاءات. ولا يعود هذا لتعقيد في شخصياتهم، أو لعمق فيها، وإنما وببساطة لأنهم أظهروا عكس ما يبطنون.

يلاحظ من يتصفح صفحات المثليين على المواقع الاجتماعية لطفًا غير مسبوق من المثليين في تعليقاتهم على من لا يعرفونهم. ترى المديح ينهال على صورة يد أحدهم أو قدمه أو طرف أنفه، ويتجاوز المديح الصورة الموضوعة إلى شخص صاحبها ونفسيته. يمارسون المديح بنفس صدق ممارستهم للجنس، ويستخدمون المديح لنفس [Read more…]

مجلة فضائحية مثلية

في إحدى الليالي بينما كنت أتصفح موقع التعارف المثلي الأشهر باحثاً بين الحسابات التي حفظتها ومللتها عن أحد مختلف، أحد جديد لم أره من قبل، أحد يشدني إلى الخروج معه أكثر من مرة أو على الأقل محادثته أكثر من مرة، لمحت اسماً مختلفاً. ظننت أني وجدت ضالتي. ظننت أني وجدت منافساً لنا، لمجلتنا “موالح”.

كان اسم الحساب يوحي بأنه مطبوعة للنشر من نوعٍ ما فاعتقدت أنه بالفعل شيء يستحق الاهتمام والقراءة. ولكن سرعان ما تغير رأيي عندما نقرت على اسم الحساب ودخلت إلى صفحته الأساسية. كانت تتوسط الصفحة صورة شاب وسيم ذو ابتسامة جذابة. وتحتها لائحة بعناوين مختلفة مع فقرة مكونة من حوالي 5 أسطر لكل اسم. [Read more…]

%d مدونون معجبون بهذه: