أنتم وموالح والعام الجديد

أطلّ علينا عام جديد، لايزال فيه الوطن يُذبح، ولاتزال دولٌ أخرى تخوض حروبها على أرضنا الغالية، مستخدمةً دماء السوريين كوقود لهذه الحروب التي تضاءلت فيها مساحة الكلمة، وعلا فيها صوت السلاح والقتل، في محاولةٍ لإخفات أيّ صوتٍ للعقل، لكنه مع ذلك عامٌ جديد، ووقتٌ خاص لأمنيات جديدة، لأملٍ لن يخبو ولن يقتله سلاح. تمنيتم وتمنينا أن يعود السلام والأمن لسوريا، إنها أمنية أيّ سوريّ، ولا بد أن تكون أمنيةُ أيّ عاقل، لأنها سوريا، مبتدأ كل شيء، ومنتهى كل شيء. [Read more…]

%d مدونون معجبون بهذه: