حلب

كسائر المدن السورية الأخرى، تعتبر حلب أيضاً من أقدم المدن المأهولة في التاريخ، ويرجح علماء الآثار أنها بنيت قبل الألف الخامس قبل الميلاد، وكانت تسمى يالآرامية حلبا، نسبة إلى حجارتها البيضاء، وهذا ما يرجحه معظم المؤرخون والمثقفون الحلبيون، ومنه استقي لقبها «الشهباء».

حلب هي ثاني أكبر المدن السورية مساحة، لكنها [Read more…]

في البال

لطالما كان يريد أن يكون في دمشق، ليحقق حلم طفولة ساذج كان يرواده، «فنجان قهوة صباحي، مع لفافة تبغ، وصوت فيروز ينساب من المذياع ليداعب أذنيه، ويرسم على وجهه أول ابتسامة في يومه». «تك تك تك يا ام سليمان»… «لا بد أن أهل تلك القرية لم يشاهدوا فيلماً انتهى في ساعة متأخرة من الليل، ربما لا يحبون التلفاز، أو ربما ليس لديهم حتى تلفاز». كان يحاول العودة بمثل هذه الأفكار إلى زمن الطفولة، فحتى [Read more…]

في جامعة حلب

كانَ الجو مُمِلاً، كانَ كئيباً، كانَ مليئاً بالبُخار على النوافذ، كانَ الجو شتوياً. تساقط المطر كالموسيقى، وصوت ألسنة النيران إيقاعها، ومؤثراتها البصرية ذات الألوان الحمراء والزرقاء، التي كانت تُمَتِع عيناي اللتان زَهدتا النظر إلى ما خارج النافذة، وتُدفِئ لي يداي الرطبتان من مسحِ ما عليها. كأي ليلة شتوية يغزو عليها شعور الدفء والكآبة، هذه لم تكن أي ليلة مختلفة عن أخواتها. أمسكتُ الهاتِف وبيدي الأخرى فنجان النسكافيه الساخن، وطلبتُ صديقي الذي كان في ذلك الوقت مُقيماً في مدينة حلب بسبب جامعته، تكلمنا كثيراً وأخبرني عن محاضراته ودراسته وأن أموره بخير، أخبرني أنهم في هذا الأسبوع مِن المُقرر أن يأخذوا محاضرات عن أحد الفلاسفة المبدعين في “علم الجنون” والذي يُدعى “ميشيل فوكو”؛ وبضحكة نصف صفراء وصوت خافت وكأنه يخبرني سِراً لا يريد لأحد سماعه قال لي: “هايدا البني آدم غاي”. ضحكتُ بشكلٍ أحمر كعادتي، وأخبرتهُ بأني يجب أن أحضر هذه المحاضرات لأرى إن كان علم الجنون سيُناقش أم ستتم مُناقشة جنون الحاضرين. جمعتُ بعض الحاجيات [Read more…]

لقاء برادلي سكر مع موالح

برادلي سكر هو مصور صحفي بريطاني شاب زار عدة دول منها أفغانستان، باكستان، إيران، البحرين، الكويت، لبنان، مصر، الأردن، وسوريا ضمن محاولته لتوثيق معاناة المثليين عبر العالم. يمكنكم الإطلاع على أعماله عبر زيارة موقعه الالكتروني: www.bradleysecker.com  [Read more…]

%d مدونون معجبون بهذه: