Gay Bear Flag

أطلق علم الـBear لأول مرة في عام 1995، وحاول مصممه Craig Byrnes أن يشمل العلم كافة ألوان البشرة والشعر، حيث احتوى على سبعة ألوان استوحت تصميمها من علم المثلية، كما أضاف إليه مخلب دب في [Read more…]

كلنا موالح

رغم وحدة المعاناة المثلية العامة، وكثرة المشكلات التي يقع فيها المثليون في مجتمعاتهم، إلا أنهم لا يزالون يعانون من مشكلات أخرى داخلية تقف عائقاً فيما بينهم، وتمنع اتحادهم بشكل كاملٍ معاً، لعلّ أحدها وأهمها هي عنصريتهم تجاه بعضهم البعض ضمن المجتمعات المتفرعة عن المجتمع المثليّ، فمجتمع الـBear في سوريا، منفصل بشكل شبه كامل عن بقية المجتمع المثليّ، ولعلّ المرد الأساسي لذلك هو طبيعة اللغة المستخدمة من كلا الطرفين تجاه الطرف الآخر.

يمكن أخذ فكرة عامة عن الموضوع عبر نظرة بسيطة إلى ملفات التعريف الشخصية على المواقع الالكترونية المختلفة، فتجد عبارات مثل [Read more…]

Gay Bear Culture

بدأت كلمة Bear في البروز والاستخدام في الأوساط المثلية في ثمانينيات القرن الفائت، عندما طرحها Richard Bulger وشريكه Chris Nelson في مجلة أطلقا عليها اسم Bear Magazine، مستخدمين تلك الكلمة في وصف الرجل المكتنز والأشعر، (أي صاحب شعر الجسم الكثيف)، لتبدأ بعدها ثقافة الـBear في الظهور والانتشار بشكل واسع في الأوساط الأمريكية، في محاولة لكسر الصورة النمطية السائدة عن الرجال المثليين التي بدأت تغلب في أواخر سبعينيات القرن المنصرم.

 بدأت تلك الثقافة في [Read more…]

Web Series: Where the Bears Are

مسلسل Where the Bears Are، هو مسلسل مكون من 25 حلقة مدة كل منها حوالي الأربع دقائق، يعرض على الانترنت فيما يعرف الآن باسم web series.

 يدور المسلسل حول جريمة قتل غامضة، حصلت خلال احتفال أحدهم بعيد ميلاده، وتدور كافة الأحداث في Silver Lake في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، وقد بدأ عرضه في الأول من آب عام 2012، ويتم الآن [Read more…]

هذا ما كان

موالح الفكرة، ولدت على أيدي كتابّها مجلة، وكبرت في الفضاء الافتراضي شيئاً فشيئاً بفضل قرائها. في شهرها الأول، ذمّها البعض، وفي شهرها الثاني، كتب عنها الكثيرون، كان منهم أعداء نجاح، لكنّ أكثرهم كانوا أعداء مثلية، أعداء حقنا في إيصال صوتنا، واستمرت موالح، رغم كل الصعاب، ولم تكتف بذلك، بل يكاد الجميع يلحظ سرعة تطورها، واستدراكنا لأخطائنا فيها.

 ما يجعل من مهمة صياغة موالح أمراً بالغ الصعوبة، أننا ككتاب بعيدون عن بعضنا، لا وسيلة لنا للاتصال ببعضنا سوى فضاءات الانترنت، التي بدأت تضيق وتضيق داخل الوطن، قاطعة الهواء عنا، حتى كدنا نختنق.

 انقطع الاتصال بيننا لمدة، ولم نعد نستطيع التواصل، ولم تعد [Read more…]

المثلية الجنسية أمر طبيعي في تركيا

في أيار 2012، طلب حزب الديموقراطية والسلام من العاملين على كتابة الدستور الجديد أن يضمنّوه مادة حول الزواج المثلي، وقد تم رفض ذلك من قبل حزب العدالة و التنمية أكبر حزب في البرلمان التركي، وحزب الحركة الوطنية، بينما تم تأييد القرار من قبل حزب الشعب الجمهوري، يذكر أن تركيا قد ألغت مادة تجريم فعل المثلية من القانون التركي عام 1885،
قامت محكمة في اسطنبول، دارت حول قضية [Read more…]

أنا وهوي: Bears

أنا: أنا منيح وبخير، والصحة تمام، أنت كيفك؟! 😛

هوي: هههه؛ لا تواخذني بس كنت مشغول شوية…. ما عم أفضى حك راسي على التشات طول الوقت…

أنا: -____-، أي منيح فضيت تحكي وترد علينا إذاً…

هوي: [Read more…]

أنتم وموالح والعام الجديد

أطلّ علينا عام جديد، لايزال فيه الوطن يُذبح، ولاتزال دولٌ أخرى تخوض حروبها على أرضنا الغالية، مستخدمةً دماء السوريين كوقود لهذه الحروب التي تضاءلت فيها مساحة الكلمة، وعلا فيها صوت السلاح والقتل، في محاولةٍ لإخفات أيّ صوتٍ للعقل، لكنه مع ذلك عامٌ جديد، ووقتٌ خاص لأمنيات جديدة، لأملٍ لن يخبو ولن يقتله سلاح. تمنيتم وتمنينا أن يعود السلام والأمن لسوريا، إنها أمنية أيّ سوريّ، ولا بد أن تكون أمنيةُ أيّ عاقل، لأنها سوريا، مبتدأ كل شيء، ومنتهى كل شيء. [Read more…]

موالح: الحياة من غيرنا ناقصة وبلا طعمة

بصدور عدد كانون الثاني يكون قد صدر من مجلة موالح ستة أعداد عربية، وعدد باللغة الإنكليزية، كنا معكم لستة أشهر، والفضل يعود لكم في استمرارنا وإصرارنا، فنحن وأنتم عائلة واحدة كبيرة، نحن وأنتم موالح هذا المجتمع، الذي سيصبح بدوننا خالياً من كل النكهات التي نضفيها عليه.

 عندما كانت المجلة مجرّد فكرة، كان اختيار اسمها وفكرتها العامة هو الخطوة الأكبر والأهم قبل البدء بالعمل عليها، ووقع الاختيار على موالح لعدة أسباب، فنحن كمجتمع مثليّ نعدّ كالموالح في التنوع، فلكل منا رغبات ومواصفات وأفكار، لكنّ ما يجمعنا هو رغبة كل منا في تحسين واقع مجتمعنا المثليّ، لننال حقوقنا كبقية أفراد المجتمع، ذلك المجتمع الذي يحبّ الموالح، والذي سنصل به ومعه يوماً إلى أن يحبّ أبناءه وبناته جميعاً، بقدر حبّه للموالح.

 من الأسباب الأخرى الهامة لاختيار هذا الاسم [Read more…]

أنا مثليّ… أنا سوريّ: القانون

موالح

«ليس هناك شخصٌ واحد يصْدِر اتهاماً دون أن يفكر مسبقاً في العقاب والانتقام، حتى وإن كان المتهم هو قدَرُه أو هو نفسُه. كلُّ شكوى تُعْتَبَرُ اتهاماً، وكل رضى يُعْتبَر إطراءً، ففي كلتا الحالتين نُحَمِّلُ المسؤوليةَ لأحدٍ ما»… نيتشه

 فيما عدا الأردن، [Read more…]

%d مدونون معجبون بهذه: