شاب من كون مختلف: طفولة

مُنذُ مدة لم يَزُرني وحي الكتابة، ولم أكتب أي شيء يُقرأ أو أفكر بشكل سَليم، فقد كُنت دائماً مشغولاً بِطردِ الأصوات الدخيلة التي لا تنتمي إلى تفكيري، لم أختَبِر أي شيء كهذا الإحساس مِن قبل؛ أفكار، وخيالات، وكوابيس؛ تتصادم جَميعُها لِتُصبِحَ كياناً واحِداً داخِلَي، وأحياناً تتجَسد كوجهِ طفلٍ مألوفٍ لي، لِيتكًلَمَ معي أحياناً، ويقودُني أحياناً لفعلِ أشياء لا يُمكن لي فِعلها بكامِلِ إرادتي، لكنني ما زِلتُ مسيطِراً ولو كانَ ما تبقى مِن عقلي هُوَ العلية، فالوحوش قد احتَلت بقية الغُرَف، وحوش منِ كافِة الأشكالِ والأحجام تتربص مِن الزوايا، المُظلمة مِنها والمنيرة، جاهِزةً للهُجوم. ما الذي حدثَ لي وجَعلني أخشى نفسي؟ لا أستطيعُ تذكر الكثير فكُل ذكرياتي تتسَكع عِندَ لحظة قد فصلت ذاتَ مرةٍ أوهامي من ابتلاعِ واقعي.

DAC Kazaky Model H

لقد كُنتُ طِفلاً، نعم، لقد كُنتُ مليئاً بالآمالِ والمواويلِ السعيدة، العالمُ كانَ مَلعبي والسَماءُ كانت صحني المُفضل لإغراق طاقتي السلبية. لقد كُنت طِفلاً هادئاً ومُختلفاً عن الأطفال الآخرين؛ عن أخي وأصدقائي في المدرسة، وقد جعَل ذلك مني وَحيداً في المرحلة الابتدائية طيلة فترة دراستي بِها؛ عدا فترة أتى بِها طِفل من خارج مدرستي أصبحنا خلالها أصدِقاء لمدة شهرٍ واحد ومن ثم كان علينا الافتِراق، نعم أستطيع تَذَّكُر هذه التفاصيل لأنهُ كان اتصالي الوحيد مع أي شخص طيلة المرحلة الابتدائية، بعدَ هذا الطعم الحلو من العلاقة الإنسانية كُل ما أذكرهُ هُوَ الإهانات والدِماء. زُملائي عادةً ما كانوا يتنمرون علي لفظياً وفي بعض الأحيان يتطور الموقف ليتعدى اللفظ ويدخُل مرحلة إيذاء الجسد، أذكُر أنهُ في يوم من تِلك الأيام سقَطتُ طريحَ الأرض لأستيقِظَ بعدَها في مكتَبِ مُدير المدرسة مُدمَيً، ذلك الأخير الذي لم يفعل شيئاً سوى سؤالي ولومي على عدم قُدرتي على الرد عن نفسي، خرجُتُ مِن المدرسة بإجازة مرضية، لأذهبَ إلى البيت، حيثُ هُوَ بمثابة حُصنٍ أمين للأغلبية ولكن ليسَ لي، فبالنسبة لي كان كالزِنزانة وحارِسها كانَ أبي، في ذلِك اليوم هو أكملَ مهمة الصِبية، لفظياً وجسدياً، مُعتَقِداً بأنهُ بفعلهِ هذا سيَجعَلُ مِني “رَجُلاً” وأني سأصبِح أكثرَ رَجولة، أو أن أتصرف بطريقة ذكورية – على حسب كتابه الذكوري –  أكثر مما أتصرف عليه مُسبقاً، أو أن أكون مثلَ أخي الصغير الذي كانَ ومازال يُفضله علي.

تصرُفات أبي لم تفدني بشيء بل جعلت من المُشكل أكبر حجماً، انغَلقتُ على نفسي لدرجة أني لم أعد أتفاعَل أو أتلكم مع أحد مِن عائلتي أو من أساتذتي في المدرسة. حياتي كانت كالجحيم والطريق التي تسيرُ بِه لم يَكُن طريقاً جيداً، حيثُ أني الآن قد أنهيت المرحلة الابتدائية ودخلتُ المرحلة الاعدادية، عِندها أصبحتُ أكثر وعياً لِنفسي ولاتجاهاتي الجِنسية، في حينِها لم استطع التكلم أو أخذ النصح من أحد، لأني كُنتُ أشعر بأني بعيدٌ عن كُل ما هُو حي حولي، واعتقدتُ بأنَ ما أشعُر بِه ينتمي لي وموجود في داخلي فقط؛ كُنتُ أخبُر نفسي بأنهُ لا يوجَد أي شخص آخر على وجهِ الأرض يوجد عِندَهُ نفس الميول.

مَرَّت سنتان وكأنَهُما عشر دقائِق أمام نافِذتي الشتوية، لم يتغيَّر بِهما الكَثير، مازال بعضُ الصِبية للآن يمارِسون التنمر عليَّ، ولكن الآن أصبَحتُ أستطيعُ الرد إن لم يَكُن جسدياً فلفظياً،  عائِلتي لم تفعل شيئاً وهذا الشيء الذي لم أفهمهُ إلا لبعدِ فترة طويلة واستوعبتُ هَدَفهُ، لا أريدُ أن أكونَ درامياً هُنا، ولكن حياتي عِبارة عن مُسلسل درامي حيثُ المشاهد السيئة تَدعي نفسها على مائدة الحياة خاصتي…

كيفَ للأحداث أن تَتغيَّر ببساطة وبسهولة ضغط زر ما على جهاز تحكم؛ فَفي يومٍ أذكُر بِأنهُ كانَ ماطِراً، قَرَرتُ أن أشاهد بِه التِلفاز، كانَ عِندها يُعرض فيلم للأسف لا أستطيع ذكر اسمه، في ذلِكَ الفيلم شاهَدتُ أولَ مقطعٍ مِثلي، بِالطَبع المَشهد كانَ مقصوصاً، ولكن نظراتُهما كانت واضِحة لي – أعتقد أن المُمَثِلان كانا ماهِران – الترجمة لاحِقاً لبعض الكلمات لشخصيات أخرى كانت تَصِفُهُما كانَت “الشاذان”؛ في ذلِكَ اليوم عادَ بعضُ النور إلى حياتي، مُعتقِداً بيني وبين نفسي: “يوجَد أشخاص آخرين يَشعرونَ ويفكرونَ كما أفعل؛ ولِرُبما أكثر مما مِن المُمكن أن أتخيلَهُ مُمكِناً!.” لِرُبما يضحك البعض أو يَتهمني بكوني غَبياً، لقد كُنتُ في الحقيقة غَبياً؛ في غيابِ أي مصدر لِلمعلومات من كُتِب، ومجلات، وحواسيب، وإنترنت، فكيفَ كانَ لي أو لغيري إذ كانَ مكاني أنَ يعرف أي شيء في مدينة صغيرة وبيئة عِدائية!. الكَلِمة “شاذ” أصبَحَت رمزي الأول، لم أكُن أدري حينها أني وقعتُ ضحية دعاية تضليلية لم أكن أعي وُجودها، في عام “2001” امتلكت أول جهاز حاسوب مع مودم للاتصال بالإنترنت بسرعة 56 كيلو بايت، كانتَ للإثارة في ذلك اليوم أن تَقتُلني، فقد كانَ ذلِكَ اليوم بمثابة بداية عصر جديد لي ولِمعرِفَتي، حيثُ أيضاً ماتَت طُفولتي مُفسِحةً المجال لمرحلة جديدة مليئة بالمُغامرات والاكتشافات في البَدِء.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: