الثآليل التناسلية Genital Warts

ما هي الثآليل التناسلية؟

الثآليل التناسلية هي عبارة عن نتوءات جلدية ناعمة الملمس تظهر على بشرة المصاب في المناطق التناسلية والشرجية.

غالباً تنمو في أكثر من مكان واحد وقد تتجمع لتشكل كتل كبيرة.

عادةً لا تكون هذه الثآليل مؤلمة ولكنها قد تُشعر المصاب بالحكة والتضايق في منطقة الإصابة.

طرق الانتقال:

يسبب فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) حوالي 90% من حالات الإصابة بالثآليل التناسلية.Fordyce

 تترواح فترة الحضانة (الفترة بين الإصابة بالفيروس وظهور الثآليل) بين 6 أسابيع و 6 أشهر ولذلك يمكن أن ينقل المصاب العدوى بالفيروس إلى شركائه الجنسيين دون ظهور الثآليل.

ينتقل فيروس (HPV) عن طريق معظم الممارسات الجنسية (الجنس الشرجي والمهبلي وحتى الفموي). ]1[

عند ظهور الثآليل، يمكن انتقالها بطرق أخرى أكثر سهولة مثل احتكاك الجلد بالمنطقة المصابة، التي غالباً ما تكون المنطقة التناسلية.

في حالات نادرة جداً قد تتسبب الإصابة بفيروس (HPV) بظهور ثآليل في الفم والحلق ولكن احتمال ذلك منخفض جداً.

على عكس معظم الأمراض المنتقلة جنسياً الأخرى، يوجد احتمال 60% بانتقال العدوى بالثآليل الجنسية عند ممارسة الجنس لمرة واحدة فقط مع شريك مصاب، أكثر بأضعاف من احتمال انتقال العدوى بمرض السيلان مثلاً.

الأعراض:

ظهور نتوءات جلدية باهتة اللون في منظقة الإصابة.Genital Warts

تتفاوت هذه النتوءات بالحجم ولكنها غالباً ما تكون صغيرة في البدء ويزداد حجمها مع مرور فترة أكثر على الإصابة، وخصوصاً في حال لم يتم معالجة المرض.

قد تنتشر الثآليل من المنطقة التناسلية إلى المنطقة الشرجية وأعلى الفخذين.

يسهل الكشف عن الإصابة بالثآليل الجنسية بسبب ظهور هذه الأعراض في معظم حالات الإصابة.

طرق الوقاية:

بما أن انتقال الثآليل قد يتم عن طريق احتكاك الجلد مع المنطقة التناسلية للمصاب، لا يمنع الواقي الذكري من انتقال الثآليل بشكل كامل ولكنه يخفض نسبة انتقال الفيروس المسبب لها.

الطريقة الوحيدة للوقاية من الإصابة الثآليل الجنسية هي الامتناع عن ممارسة الجنس مع أشخاص لا نعرف حالتهم الصحية وعدم ممارسة الجنس مع أكثر من شريك جنسي في نفس الفترة الزمنية.

يمكن انتقال العدوى من المصاب إلى شركائه الجنسيين حتى قبل ظهور الأعراض المذكورة سابقاً لذا لا يمكن الاعتماد على العين المجردة في التعرف على حالات الإصابة

طرق العلاج:

في معظم الحالات، تزول الثآليل بعد فترة من الإصابة بها دون أي تدخل طبي لعلاجها.

لكن في حال أراد المصاب التخلص منها بسرعة يمكنه مراجعة طبيب جلدية الذي يقوم بكي الثآليل بالنيتروجين السائل أو الكهرباء أو الليزر.

طرق العلاج هذه هي إجراءات تجميلية لإزالة الثآليل (النتوءات الجلدية) ولكنها لا تساعد في معالجة الإصابة بفيروس (HPV) بحد ذاته.

تجدر الإشارة إلى أن احتمال انتقال العدوى إلى شريك جنسي يبقى وارداً حتى بعد تلقي العلاج وتلاشي الثآليل لذلك لا يجب معاودة النشاط الجنسي بعد الخضوع للعلاج مباشرةً.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: