ملف العدد: Bareback Sex أسباب ممارسة الجنس غير الآمن

بعض أسباب ممارسة الجنس غير الآمن:

MawalehMarch2013* بعض الرجال لا يخشون من الإصابة بمرض الإيدز، معتقدين أن التحكم به ممكن من خلال بعض الأدوية، كما يظنون واهمين أنه أصبح من الممكن استمرار الحياة بسهولة مع هذا المرض. 

* البعض يعيشون يومهم غير عابئين بما يمكن أن يحمله المستقبل لهم، محاولين أن ينجزوا كل ما يمكن إنجازه الآن، لأنهم لا يتوقعون أن يعيشوا لفترة طويلة. 

* ثقة بعض الرجال بأنفسهم ضعيفة، وهذا أمر شائع بين المثليين، مما يدفع بعضهم للاعتقاد بأن صحته أو حياته ليسا أمراً ذا قيمة. 

* بعض الرجال مستعدون للمخاطرة وتحمل العواقب، مؤمنين بمقولة “افعل ما يمنحك شعوراً جيداً”. 

* يعيش بعض الرجال في حالة إنكار، حيث لا يؤمنون باحتمال إصابتهم بمرض الإيدز، أو بأمراض أخرى منتقلة جنسياً. 

* يفضل البعض الاتصال الجلدي المباشر، وعدم استعمال واقٍ ذكري، غير عابئين بالأخطار التي نحيط بتلك العملية. 

* يكره بعض الرجال الواقيات الذكرية، متذرعين بأنها تقلل من شعورهم باللذة، فيما يتذرع البعض بأنها تفقدهم الانتصاب، كما يعتبر البعض أن عملية ارتداء الواقي الذكري هي عملية شاقة “وكترة غلبة”، فيما تعتبر الحجة الأكبر هي أن الواقيات الذكرية تعيق عمليات المداعبة. 

* يسمع بعض الرجال عن تجارب جنسية غير آمنة لأشخاص آخرين، مما يحدوهم برغبة لخوض تجارب مماثلة. 

* يفقد بعض الرجال وعيهم تحت تأثير الكحول أو المخدرات مما يجعلهم يمارسون الجنس غير الآمن. 

* يعلم بعض الرجال بأمر الإيدز، لكنهم لا يملكون أدنى معلومة عن الأمراض الأخرى المنتقلة جنسياً بسبب غياب التوعية حول تلك الأمراض، فعدا عن الإيدز، قد يصاب من يمارس الجنس غير الآمن بأمراض مثل السيلان والزهري،بالإضافة إلى أمراض مميتة كالتهاب الكبد من نوعي A و B، وأمراض لا يمكن الشفاء منها كالثآليل الشرجية، ثآليل الأعضاء التناسلية، والهيربيس . 

* يملّ بعض الرجال من الحديث عن الإيدز وفيروس نقص المناعة المكتسبة، مما يدفعهم لتجاهلهما تماماً.

* يعتقد بعض الرجال أن مريض الإيدز أو المصاب بفيروس نقص المناعة المكتسبة سيخبرهم في حال إصابته بذلك المرض، أو أمراض أخرى منتقلة جنسياً، جاهلين أن بعض الرجال لن يبوحوا بأمراضهم الجنسية خوفاً من الرفض، أو من باب الإنكار. 

* يمارس بعض الرجال الجنس غير الآمن مع من يحبون، أو مع أشخاص يعرفونهم جيداً، لغرض إبراز الحميمية التي يرى الكثيرون أن الواقيات الذكرية تقف كحواجز بينهم وبينها. 

* الرجال الذين لا يعبأون بإصابتهم بمرض الإيدز، لا يعبأون للأمراض الأخرى المنتقلة جنسياً. 

*قد يغرق بعض الرجال في الحرارة اللحظية التي قد تسهم في تغييب قدرتهم على الحكم السليم تحت تأثير رغباتهم الجنسية، مما يجعلهم يمارسون الجنس غير الآمن، حتى وإن لم يكونوا يطلبونه أو يخططو لممارسته. 

*هناك اعتقاد خاطئ لدى بعض المثليين الموجبين بأن الشريك السلبي هو فقط المعرّض للإصابة بالأمراض المنتقلة جنسياً. تذكر جيداً أن لا أحد هو أقل عرضة للإصابة بمرض منتقل جنسياً، مهما كان دوره في السرير. 

* بعض الرجال يعتبرون الجنس الآمن تمرداً على القوانين والأحكام والعادات الدارجة. 

* قد يمارس بعض المثليين الجنس غير الآمن مع شريك يخبرهم أنه غير مصاب بفيروس نقص المناعة المكتسبة بعد تحليل دم أجراه مؤخراً، متناسين أن فيروس نقص المناعة المكتسبة قد يحتاج لستة أشهر ليظهر في تحاليل الدم. كما أن ذلك الشريك قد يكون مصاباً بأمراض أخرى منتقلة جنسياً دون أن يعلم بسبب أن الفيروسات و/أو البكتيريا المسببة لها قد تكون لا تزال في فترة الحضانة، أو بسبب أنه لم يجر تحليل دم يبحث عن تلك الأمراض.

سامي حموي

SyrianGayGuy@Gmail.com

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: