لطيفون أم عدائيون؟

لم أستطع خلال كل فترة احتكاكي بالمجتمع المثلي أن أحدد طبيعية شخصية معظم من التقيتهم، لا من الوهلة الأولى ولا من اللقاء الأول ولا حتى بعد عدة لقاءات. ولا يعود هذا لتعقيد في شخصياتهم، أو لعمق فيها، وإنما وببساطة لأنهم أظهروا عكس ما يبطنون.

يلاحظ من يتصفح صفحات المثليين على المواقع الاجتماعية لطفًا غير مسبوق من المثليين في تعليقاتهم على من لا يعرفونهم. ترى المديح ينهال على صورة يد أحدهم أو قدمه أو طرف أنفه، ويتجاوز المديح الصورة الموضوعة إلى شخص صاحبها ونفسيته. يمارسون المديح بنفس صدق ممارستهم للجنس، ويستخدمون المديح لنفس [Read more…]

%d مدونون معجبون بهذه: