يوم الفخر المثلي في سوريا: صور جديدة

تم إضافة صور جديدة إلى الحملة يمكن تحميلها عبر الضغط على الصور الموافقة لها: [Read more…]

رهاب المثلية الجنسية في سوريا

على الرغم من إزالة المثلية الجنسية من قائمة الأمراض النفسية في السابع عشر من أيار عام 1997، لا يزال البعض يعتقد بوجود خلل ما يؤدي إلى المثلية الجنسية، مما يدفع بهؤلاء إلى إظهار علامات وأعراض مختلفة لرهاب المثلية.

 

سبق وأن تحدثنا في موالح عن رهاب المثلية ومظاهره في سوريا، لكننا نعود في هذا العدد إلى ذات الموضوع، الذي لا تسعه مجلدات، فمعظم ما نعاني منه كمجتمع يختلف في ميول أفراده الجنسية وهوياتهم/هويتاهن الجندرية عن الصورة النمطية، هو بسبب رهاب المثلية. [Read more…]

الإعلان العالمي لحقوق الإنسان

 الديباجة:

لما كان الاعتراف بالكرامة المتأصلة في جميع أعضاء الأسرة البشرية وبحقوقهم المتساوية الثابتة هو أساس الحرية والعدل والسلام في العالم.

ولما كان تناسي حقوق الإنسان وازدراؤها قد أفضيا إلى أعمال همجية آذت الضمير الإنساني، وكان غاية ما يرنو إليه عامة البشر انبثاق عالم يتمتع فيه الفرد بحرية القول والعقيدة ويتحرر من الفزع والفاقة.

ولما كان من الضروري أن يتولى القانون حماية حقوق الإنسان لكيلا يضطر المرء آخر الأمر إلى التمرد على الاستبداد والظلم.

ولما كان من الجوهري تعزيز تنمية العلاقات الودية بين الدول، [Read more…]

اليوم العالمي لحقوق الإنسان

بعد الفظائع والجرائم التي وقعت خلال الحرب العالمية الثانية التي تلاها إنشاء الأمم المتحدة، تعهد المجتمع الدولي بعدم السماح على الإطلاق بوقوع فظائع من هذا القبيل، وقرر زعماء العالم إكمال ميثاق الأمم المتحدة بخريطة طريق تضمن حقوق كل فرد في أي مكان أو زمان.

أناطت الجمعية العامة للأمم المتحدة مهمة صياغة الشرعة الدولية لحقوق الإنسان إلى لجنة خاصة تكونت حينها من 18 عضواً برئاسة السيدة إليانور روزفلت، واشترك معها السيد رينيه كاسين من فرنسا، الذي وضع المشروع الأولي للإعلان، ومقرر اللجنة، السيد تشارلز مالك من لبنان، ونائب رئيسة اللجنة السيد بونغ شونغ شانغ من الصين، والسيد جون همفري من كندا، ومدير شعبة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، الذي أعد مخطط الإعلان. [Read more…]

هيك حياتنا: مراهقة

بدأت أشك بأنني مثلية مع انتقالي للمرحلة الثانوية. في السعودية حيث تربيت كثيرات كنّ مثليات في مدرستي. كنت أراهن أزواجًا أزواجًا. كنّ يتصرفن بطبيعية وبارتياح كأن المدرسة حي مثليّ، أو منطقة آمنة. لم يكن يقتصر الأمر على مدرستي، كان هذا في الكثير من المدارس أيضا.

كانت إدارة المدرسة تنظم العديد من المحاضرات عن “الشذوذ الجنسي” وحرمانيته في الدين الإسلامي، ولكن كلامهم لم يكن يقنعني. كان اعتقادي هو باستقلالية كل شخص، وحريته الكاملة في اختيار ما يريد، والتصرف كما يريد. كم أن التحريم كان الصفة السائدة في السعودية لأي متعة أو بهجة أو حتى ممارسة بسيطة ساذجة.

ولكن هذا لا ينفي أن العديد من الفتيات كنّ أيضًا غيريات، وكنّ يصاحبن [Read more…]

<span>%d</span> مدونون معجبون بهذه: