الجنس الشرجي

الجنس الشرجي هو أحد أكثر أنواع الممارسات الجنسية شيوعاً بين المثليين، وهناك عدة أمور يجب على من من يريد ممارسة الجنس الشرجي مراعاتها – خاصةً لمن يقوم بممارستها للمرة الأولى – من أجل صحته وصحة شريكه ومتعتهما.

النظافة الشخصية

بما أن وظيفة الشرج هي تمرير الفضلات إلى خارج الجسم، فهو يُعتبر العضو الأكثر اتساخاً في الجسم البشري و يجب تنظيفه بعناية قبل البدء بممارسة الجنس الشرجي. ينصح الاختصاصيون بالتغوط قبل حوالي 4 ساعات من الموعد المتوقع للممارسة وعدم تناول الكثير من الطعام خلال تلك الفترة حيث يسمح ذلك بتمرير الفضلات كاملةّ إلى خارج الجسم ويمنع تجمع فضلات جديدة في الشرج أثناء الممارسة الجنسية.

بعد ذلك، يجب تنظيف الشرج جيداً بالماء الدافئ والصابون من الخارج وأفضل وضعية للقيام بذلك هي القرفصاء في أرض حوض الاستحمام أو فوق المرحاض الأرضي. تعطي هذه الطريقة نتائج مرضية في أغلب الأحيان ولكن في حال أردنا تنظيف الشرج من الداخل، يمكن استعمال الحقنة الشرجية (أنيما Enema).

الحقنة الشرجية هي الأداة الموضحة في الصورة المجاورة حيث يتم ملؤها بالماء ثم وضع رأسها في فوهة الشرج والضغط عليها. يبقى الماء داخل الشرج لبضعة دقائق ثم يتم إخراجه على المرحاض. تؤمن هذه الحقنة درجة عالية من النظافة إلا أن استخدامها المتكرر قد يؤدي إلى الإصابة بالإسهال لذلك ينصح بعدم استعمالها بكثرة.

تتوفر هذه الحقن الشرجية في معظم الصيدليات ويمكن لمن لا يريد الاعتراف بأنه يمارس الجنس الشرجي الإدعاء عند شرائها بأن استخدامها سيكون بسبب عملية تنظير للأمعاء.

استخدام الزيوت أثناء الجنس

على عكس المهبل وعنق الرحم عند المرأة، لا تُفرز الأنسجة الشرجية زيوتاً طبيعية عند الإثارة الجنسية لذلك لا بد من استخدام بديل صناعي كي تبقى الممارسة الجنسية خالية من الآلام والمخاطر ففي حال عدم استخدام أي زيوت صناعية، يصبح إدخال القضيب في الشرج مؤلماً وقد يؤدي إلى تهتكات في الجدران الشرجية ونزيف بسيط من فوهة الشرج.

تتوفر هذه الزيوت في البلدان الغربية في الصيدليات ولكن قد يكون إيجادها أصعب في المجتمعات المحافظة لذلك يمكن الاستعاضة عنها بكريم إزالة المكياج أو غسول الوجه (lotion) أو زيوت الأطفال. ويجب تجنب استعمال شامبو الشعر أو الجسم حيث من المفضل أن يحتوي المستحضر المستعمل على كمية كبيرة من الماء كي لا يؤدي استعماله إلى إحساس بالحرقة في الشرج.

البدء بإدخال أجسام صغيرةDurex-products-for-sale-a-001

عند ممارسة الجنس الشرجي للمرة الأولى، يُنصح بإدخال الأصابع ببطء في شرج الشريك مما يساعده على الاسترخاء ويسمح لشرجه باستقبال القضيب بسهولة أكبر.

كما يمكن استخدام الألعاب الجنسية لتحضير الشريك للجنس حيث يتوفر القضيب الاصطناعي (dildo) بعدة أحجام ويمكن البدء بقياس صغير وخصوصاً إذا كان قضيب الشريك الآخر كبيراً.

وكذلك فإن استخدام القضيب الاصطناعي في أول مرة يؤدي إلى تحكم أكبر لتفادي إقحام القضيب بقوة، الأمرالذي قد لا يجده الشريك ممتعاً.

يمكن بالطبع استخدام هاتين الطريقتين بشكل فردي في حال أراد أحد الشريكين تحضير نفسه للممارسة الجنسية أو من أجل المتعة.

تجريب وضعيات جنسية مختلفة

يوجد الكثير من الوضعيات الجنسية التي يمكن تجربتها عند ممارسة الجنس الشرجي وتختلف آراء الأشخاص حول الوضعية الأكثر راحة أو متعة ويجب التحدث عن ذلك مع الشريك قبل البدء بالممارسة أو خلالها.

سنذكر هنا الوضعيات الأكثر شيوعاً بين الأزواج عند ممارسة الجنس الشرجي للمرة الأولى وفي حال استخدام أي منها، يجب إدخال القضيب ببطء أولاً والتأكد من راحة الشريك قبل زيادة سرعة الممارسة:

وضعية Missionary: يستلقي الشريك السالب على ظهره ويجلس الشريك الموجب بين ساقيه ويقوم برفعهما على كتفيه. تسمح هذه الوضعية بإدخال القضيب بسهولة كما يكون وجها الشريكين متقابلين مما يسهل التخاطب بينهما وتُزيد من الشاعرية التي يجب أن تتحلى بها المرة الأولى للمارسة الجنسية الشرجية.

وضعية Cowboy: يستلقي الشريك الموجب على ظهره ويجلس الشريك السالب بوضعية القرفصاء فوق قضيبه. تسمح هذه الوضعية للشريك السالب بالتحكم بعملية إدخال القضيب بالسرعة التي تريحه.

وضعية Doggy Style: يستند الشريك السالب على يديه وركبتيه ويقوم الشريك الموجب بإدخال القضيب من الخلف. تعطي هذه الوضعية متعةً كبيرةً للشريك الموجب ولكنها قد تكون مؤلمة للشريك السالب في حال تم إدخال القضيب بقوة.

استخدام الواقيات الذكرية

حيث أن الشرج هو العضو الأكثر اتساخاً في الجسم لاحتوائه على عدد هائل من الجراثيم التي لا تًقتل بطرق التنظبف المذكورة أعلاه. لذلك يُعد الجنس الشرجي أكثر أنواع العلاقات الجنسية خطورةً من ناحية انتقال فيروس نقص المناعة المكتسبة (الذي يسبب مرض الإيدز) وغيره من الأمراض الجنسية التي تتراوح من التهابات بسيطة (فيروس HPV والسيلان) إلى أمراض خطيرة (التهاب الكبد الانتاني وسرطان الشرج).

لضمان صحة الشريكَين، لا بد من التأكيد على الأهمية القصوى لاستخدام الواقيات الذكرية عند ممارسة الجنس الشرجي. ويُفضل استخدام الواقيات مع أي شريك جنسي إلى أن يقوم كلا الشريكين بفحص الايدز للتأكد من خلوهما من الفيروس.

يتوفر هذا الفحص مجانياً وبطريقة سرية في عدة مراكز صحية في سوريا كما تتوفر الواقيات الذكرية في العديد من الصيدليات وتأتي بأحجام وأنواع مختلفة ولا يجدر بالشخص أن يشعر بالخجل عند شرائها، حتى في مجتمع محافظ كمجتمعنا.

في النهاية، لا بد أن يكون الجنس الشرجي ممتعاً للطرفين وفي حال أصبح مؤلماً للطرف السالب يجب على الشريك الموجب مراعاة ذلك من خلال التواصل الشفهي أو بالإشارات بين الطرفين خلال الممارسة. وكذلك يجب ألا يمارس أحدٌ الجنس الشرجي بسبب ضغط من أصدقائه أو لأنه يشعر بأن هذه الممارسة واجبٌ على كل مثليّ بل أن يُقدم على هذه الخطوة عندما يشعر أنه مستعدٌ لها جسدياً و نفسياً.

آدم دومري

Adam.Domari@gmail.com

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: