فيروس الورم الحليمي البشري (Human Papillomavirus)

يعد فيروس الورم الحليمي البشري أو كما يسمى بالإنكليزية Human Papillomavirus (HPV) من أكثر أنواع العدوى المنتقلة جنسياً انتشاراً وسهولةً في الانتقال إذ أنه ينتقل من الشخص المصاب إلى شركائه الجنسيين عن طريق معظم الممارسات الجنسية كما أن معظم حالاته لا تسبب أية أعراض واضحة مما يجعل اكتشافه عند المصاب أمراً صعباً.

 طرق الانتقال

ينتقل المرض من الشخص المصاب إلى شركائه الجنسيين عن طريق الجنس الشرجي والجنس الفموي وخاصة الجنس المهبلي لدى النساء مغايرات الجنس. على عكس فيروس نقص المناعة المكتسب، لا يتم انتقاله عن طريق السائل المنوي بل عن طريق احتكاك الأعضاء الجنسية بالأغشية المخاطية للمصاب وبالتالي لا تمنع الواقيات الذكرية انتقاله بشكل كامل.

كما يمكن في بعض الحالات النادرة جداً أن يتم انتقال المرض من الأم الحامل إلى جنينها أثناء الولادة.oral-cancer

 الأعراض

لا تسبب معظم الإصابات بهذا الفيروس أية أعراض ظاهرية بل يتم الشفاء منها تلقائياً خلال عامين بعد الإصابة على الأكثر. ولكن تجدر الإشارة إلى أنه يمكن للمصاب أن ينقل المرض إلى شركائه الجنسيين خلال هذه الفترة وإن لم تظهر عليه أية أعراض.

في بعض الحالات، يمكن أن يسبب الفيروس ثآليل جلدية أو تناسلية. غالباً تظهر هذه الثآليل داخل المهبل أو الشرج أو على القضيب وفي حالات نادرة يمكن أن تظهر في الفم والحلق نتيجة انتقال الفيروس عن طريق الجنس الفموي.

وفي بعض الحالات الأخرى، تؤدي الإصابة بالفيروس إلى نمو غير طبيعي للخلايا مما قد يتطور إلى سرطان في العضو المصاب. وبشكل خاص، يعد فيروس الورم الحليمي البشري مسؤولاً عن أكثر من 90% من حالات سرطان عنق الرحم عند النساء وسرطان الشرج عند الرجال المثليين و50% من حالات سرطان الحنجرة عند كلا الجنسيين.

لذلك تعد الإصابة بالفيروس ذات خطورة عالية لما قد يسببه من سرطانات وإن كانت معظم حالات الإصابة به لا تؤدي إلى أية أعراض أو مشاكل صحية أخرى.

 طرق الوقاية

بما أن انتقال الفيروس يتم عن طريق احتكاك الأعضاء الجنسية، لا تمنع الواقيات الذكرية الإصابة به بشكل كامل. الطريقة الوحيدة للحماية من انتقال الفيروس هي عدم ممارسة علاقات جنسية مع أكثر من شريك واحد خلال الفترة نفسها باستخدام الواقيات الذكرية.

كذلك في الآونة الأخيرة، تم تطوير لقاحَين للحماية من الإصابة بالفيروس أحدهما سيرفاريكس (Cervarix) يعطى للنساء فقط لحمايتهم من سرطان عنق الرحم والآخر غارداسيل (Gardasil) يعطى للرجال والنساء على حد سواء لحمايتهم من سرطان الشرج والثآليل الجلدية والتناسلية .wart copy

يؤمن هذان اللقاحان أكبر حماية ممكنة عندما يتم أخذهما قبل أن يقوم الشخص بأي ممارسة جنسية لذلك ينصح الأهالي بأن يقوموا بتلقيح أبنائهم قبل أن يتموا سن الثانية عشر ولكن إذا لم يكن ذلك ممكناً عندها، يمكن للأشخاص الناشطين جنسياً أن يأخذوا اللقاح حتى حوالي سن الخامسة والعشرين.

يتوفر اللقاحان عند بضعة أطباء في سورية ويتم إعطاؤهما بشكل أساسي للمراهقات والنساء قبل الزواج ولكن بسبب الضغوط الاجتماعية والتقاليد لا يتم نشرهما والإعلان عنهما بشكل كاف وخاصة لحماية الشبان مثليي الجنس.

 طرق العلاج

لا يوجد علاج لفيروس الورم الحليمي البشري بحد ذاته، مما يجعل الوقاية منه أمراً بغاية الأهمية. ولكن عند حدوث أية أعراض يسببها، يمكن اتباع طرق علاجها المختلفة. ففي حالة الإصابة بالثآليل الجلدية أو التناسلية، يمكن الذهاب عند أي طبيب جلدية والتخلص منها بشكل بسيط من خلال تناول بعض الأدوية.

أما في حالة الإصابة بنوع من أنواع السرطان التي يسببها الفيروس (خاصة سرطان عنق الرحم وسرطان الشرج) فيجب استشارة طبيب مختص يحدد مدى تقدم السرطان والعلاج المناسب للمريض.

آدم دومري

Adam.Domari@gmail.com

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: