المكسيك تسمح لمثليي الجنس بالتبرع بالدم

على الرغم من التقدم السريع في حقوق المثلية، لا تزال معظم دول العالم لا تسمح لمثليي الجنس بالتبرع بالدم أو لا تقوم باستخدام الدم المتبرع به إلا عند الضرورة القسوى. تعزو الحكومات ذلك إلى أن الممارسة الجنسية الشرجية التي يقوم بها المثليون تزيد من احتمال تعرضهم للإصابة بأمراض جنسية متعددة أهمها الإيدز والتهاب الكبد. وتعتبر منظمات الدفاع عن حقوق المثليين هذه القوانين من أشد
علامات التمييز ضد المثليين وتعمل على رفعها في مختلف دول العالم.


أصدرت حكومة المكسيك قراراً يسمح لأي شخص بالتبرع بالدم بغض النظر عن مثليتهم الجنسية حيث يعطي هذه القرار حق التبرع بالدم لأي رجل مثلي غير مصاب بمرض الإيدز أو التهاب الكبد بعد أن كان ذلك غير قانونياً في البلاد. ويعد ذلك خطوة كبيرة باعتبار أن معظم دول العالم مازال يمنع مثليي الجنس من التبرع بالدم لكونهم رجالاً يمارسون الجنس مع الرجال (أو Men who have Sex Blood Donationwith Men (MSM) بالإنكليزية).
ولا يقتصر ذلك على الدول المناهضة لحقوق المثلية بل يتعداها ليصل إلى تلك التي تعتبر من أكثر الدول تقبلاً للمثلية. وفي حين تمنع بعض الدول الرجال المثليين من التبرع بالدم بشكل دائم مثل كندا والنرويج والولايات المتحدة الأمريكية وإيسلاندا، تشترط أخرى ألا يكون المتبرع قد مارس الجنس لمدة معينة قبل تبرعه بالدم. تتراوح هذه المدة بين سنة واحدة كما في الأرجنتين وأستراليا والسويد و 5 سنوات كما في نيوزيلاندا.
ولكن في نفس الوقت، يرى العديد من الأ
شخاص – ومن بينهم مثليون – أن هذه القوانين متفهمة وتساعد على حماية المجتمع باعتبار الجنس الشرجي من أخطر الممارسات الجنسية لانتقال الأمراض.

آدم دومري

Adam.Domari@gmail.com

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: