المليساء المعدية – Molluscum Contagiosum

هو مرض جلدي فيروسي شديد العدوى يصيب الجلد فقط دون أن يؤثر على أي أعضاء داخلية في الجسم، يظهر على هيئة حبيبات صغيرة على سطح الجلد تشبه اللؤلؤ، ولا يعتبر المرض خطيراً حيث يتم الشفاء منه تلقائيا خلال أشهر قليلة عدا في بعض الحالات التي قد تستمر لمدة تصل إلى عامين، ويصيب مختلف الأعمار لكنه أكثر انتشاراً في الأطفال.

طريقة العدوى:

الفيروس المسبب للمرض هو أحد فيروسات عائلة Poxvirus، يتسلل إلى الجلد من خلال الثقوب الصغيرة الموجودة في بصيلات شعر الجلد، وينتقل من شخص مصاب إلى شخص آخر سليم بعدة طرق هي:

عدوى مباشرة: عن طريق الملامسة المتكررة للجلد المصاب. 

عدوى غير مباشرة: عن طريق استخدام المناشف والأدوات الشخصية لشخص مصاب.

عدوى عن طريق حمامات السباحة.

الاتصال الجنسي: في حال وجود الإصابة “الحبيبات” في الأعضاء التناسلية، لذا تعتبر المليساء المعدية من الأمراض المنتقلة جنسياً.

العدوى الذاتية: حيث تنتقل الإصابة (الحبيبات) في نفس الشخص من مكان إلى آخر نتيجة ملامسة الأيدي لجزء غير مصاب عقب ملامستها للحبيبات دون غسيل الأيدي جيداً.

تتراوح فترة الحضانة بين 2 – 4 أسابيع وقد تصل إلى أكثر من شهر.

الأعراض:

أكثر مناطق الجسم تعرضاً لظهور حبيبات المليساء المعدية هي الوجه، الرقبة، الأطراف، والأعضاء التناسلية. ويمكن أن تظهر الحبيبات في أي مكان في الجسم. يظهر المرض على صورة حبيبات مرتفعة عن سطح الجلد لها مميزات خاصة بها هي:

صغيرة الحجم حيث يتراوح قطرها بين 2-6 مليمتر.

بيضاء أو قرنفلية أو بنية اللون.

تشبه اللؤلؤ أو القبة.

فيها نقرة “فجوة صغيرة” في المنتصف.

 تحتوي على مادة بيضاء جبنية أو شمعية شديدة العدوى تظهر إذا تم عصر الحبيبات أو الضغط عليها.

غير مؤلمة.

نادراً ما تظهر حبيبة واحدة، بل تضهر في الغالب حبيبات متعددة.

الحبيبات أكثر ظهوراً لدى البالغين في الأعضاء التناسلية، البطن، والجزء الداخلي من الفخذ.

تختفي الحبيبات دون ترك أي آثار على الجلد، إلا في بعض الحالات النادرة نتيجة حدوث خدوش والتهابات للحبيبات بعد حكها بشدة.

يتم تشخيص المرض عن طريق شكل الحبيبات الجلدية المميزة، حيث لا توجد أية أعراض أخرى مصاحبة للمرض سوى الحبيبات الجلدية المميزة له. قد يحدث خلط في التشخيص أحياناً بين المليساء المعدية والهربس البسيط، بسبب شكل الحبيبات، إلا أن التمييز بينهما واضح حيث أن حبيبات المليساء المعدية تكون غير مؤلمة على عكس حبيبات الهربس البسيط التي تتميز بألم شديد، ويظهر المرض بصورة شديدة ومتواصلة لا يتم الشفاء منها نهائياً في المصابين بأمراض نقص المناعة مثل الإيدز.

نصائح هامة للمصاب لمنع حدوث عدوى ذاتية أو للآخرين:

غسيل الأيدي جيدا بعد ملامسة الحبيبات.

عدم مشاركة المناشف والأدوات الشخصية التي تلامس الحبيبات مع أشخاص آخرين.

تجنب كحت الحبيبات بالأيدي.

بالرغم أن جميع حبيبات المليساء المعدية يتم الشفاء منها تلقائياً دون أي علاج بين 6 أشهر إلى 5 سنوات كحد أقصى، لكن يفضل الكثير من الأطباء استخدام العلاج حيث أنها شديدة العدوى وتنتقل بسهولة من أي مكان في الجسم إلى مكان آخر.

العلاج:

توجد أكثر من طريقة للعلاج ترتكز جميعها على التخلص من الحبيبات، لعدم توافر علاج يقتل الفيروس المسبب للمرض.

دهانات موضعية مثل طلاء الفينول للحبيبات.

استخراج محتويات الحبيبات “أي المادة البيضاء الجبنية شديدة العدوى” عن طريق عصر الحبيبات بواسطة أداة كحت ثم يتم كيها بواسطة حمض الكاربوليك أو الفينول المركز، بعد استخدام مخدر موضعي.

تجميد الحبيبات بواسطة كلور الإيثيل ثم كحتها، وإن كان عدد الحبيبات كبيراً ينك تكرار هذه العملية على مراحل كل 3-6 أسابيع.

الكي الكهربي للحبيبات، أو باستخدام الليزر.

سامي حموي

syriangayguy@gmail.com

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: