لسنا أرخص

في بحث دائم عن اتصال بالانترنت، هو دوماً مطأطئ الرأس، يكتب على موبايله، مبتسماً أحياناً، وعابساً في أحيان أخرى، وفي أحيانٍ كثيرة، يهرع إلى خارج الغرفة ليحظى بقليل من الخصوصية، ويعود باسماً فرحاً.

هذه هي حال (س) البالغ من العمر خمسة وثلاثين عاماً، قضى معظمها وهو يتمتع بوضع مادي جيد من وظيفة ممتازة الدخل في سوريا، قبل أن تدفعه الحرب إلى مغادرة البلاد هرباً من تهديد بالقتل لما قام به من نشاطات وجهود إنسانية لم ترق للكثيرين، وبعد وصوله إلى تركيا، لم يجد أمامه وسيلة للحياة، سوى بيع جسده وامتهان مضاجعة الغرباء لأجل قليل من المال.

ليس (س) هو الوحيد الذي يمتهن هذا العمل بين السوريين في تركيا التي تعد التجارة بالجنس فيها عملاً مرخصاً وقانونياً، لكن الترخيص لا يشمل المثليين.

هناك الكثيرات من مصححات الجنس “transgender” ممن تعملن في هذه المهنة، من بينهن (م) التي غادرت سوريا عام 2008 للخضوع لعمليات تصحيح الجنس، ولطلب اللجوء إلى دولة غربية، وقد تحقق لها ما أرادت قبل عدة أسابيع حيث أنها الآن في القارة الأمريكية الشمالية، تحاول أن تجد طريقاً لحياتها بعيداً عما يتعرض له الكثيرون والكثيرات من مصححي ومصححات الجنس من اضطهاد وتمييز، حتى من قبل المجتمع المثلي، كما قالت (م).

BOTD-091310-005في اسطنبول، القبلة السياحية الأميز في القارة الأوروبية حالياً، يوجد عدد لا بأس به من مثليي الجنس السوريين، معظمهم يبحث بلا طائل عن عمل، وقليل منهم بدأوا العمل في التجارة الجنسية أو ما يعرف حالياً باسم “sex working”.

في أحد مقاهي اسطنبول التي يتردد عليها المثليون، تجد لفيفاً من مثليي الجنس من مختلف دول المنطقة، سوريون ولبنانيون وأتراك، يشكلون شبكة للتعارف، وتسهيل العمل في التجارة الجنسية أحياناً.

ميغيل (56 عاماً) هو أسباني يتردد بشكل دائم على اسطنبول، يقول أن معظم المثليين الشباب الذين التقى بهم طلبوا مقابلاً مادياً لممارسة الجنس معه، فيما يقول صديقه خوان (49 عاماً) أنه كان على علاقة مع شاب تركي لمدة سبع سنوات، لكنه قام بقطع تلك العلاقة بعد أن اكتشف أن صديقه السابق هو “escort” محترف، ولديه حساب على تويتر يقوم بالترويج لخدماته من خلاله، “كانت صدمة كبيرة، وكان يمتهن تلك المهنة فيما كنت أرسل له المال وأحاول أن أحصل له على إقامة معي في أسبانيا كي نتمكن من الزواج”.

محمد (40 عاماً) أحد المثليين الأتراك الذين نشطوا لفترة في حقوق المثلية يعلل انتشار ظاهرة العمل في التجارة الجنسية في تركيا بأن الكثير من المثليين الأتراك يغادرون مدنهم وقراهم المحافظة ويتجهون إلى اسطنبول بحثاً عن حرية أكبر، “لكن كثيراً منهم لا ينجحون في إيجاد وظائف ثابتة وضمانات لحياة مستقرة مما يدفع البعض للعمل في التجارة الجنسية بشكل أو بآخر”، يقول محمد “لا ألومهم، لأن الحكومة التركية تعمل جاهدة لقمع الحرية القليلة التي نتمتع بها كمثليين في المدن الكبرى، ولا تحاول إيجاد أية قوانين لحماية المثليين من الاضطهاد في أماكن العمل”، فيما يقول مراد (39 عاماً) الذي يعمل كمدافع عن حقوق المثلية، أن ثقافة الدفع مقابل الحصول على خدمات جنسية هو ظاهرة فرضتها الهيمنة الذكورية في المجتمع التركي، تلك الهيمنة التي تفرض على البعض عدم الإفصاح عن ميولهم الجنسية من أجل الحفاظ على نمط حياة معين قد يخسرونه في حال أعلنوا عن توجههم الجنسي، “تجد أن غالبية “الزبائن” حالياً هم من المتزوجين الذين يبحثون عن متعة جنسية لحظية”.

(س) يؤكد هذه النظرية، حيث أن غالبية “زبائنه” هم من المتزوجين، فيما يقول مصطفى (55 عاماً) أنه متزوج ولا يستطيع الإفصاح عن ميوله الجنسية بسبب وضعه الاجتماعي، ولذلك يقوم بالبحث عن متعة عابرة ويدفع مقابلاً مادياً لذلك.

يضطر السوريون في تركيا، المثليون والغيريون، للعمل ضمن شروط صعبة، حيث يقبلون بأجور أقل من التي يتقاضاها نظراؤهم الأترك.

الحاج حسين يملك محلاً تجارياً في أحد المدن التركية ويقول أنه يدفع للعامل السوري أجراً شهرياً أقل من أجر العامل التركي، عدا عن أنه لا يلتزم باستصدار أوراق التأمنيات الصحية والاجتماعية للعامل السوري مما يعني أنه يوفر مبلغاً جيداً شهرياً عبر توظيف سوريين.

ضمن هذه الشروط الصعبة، يجد المثليون السوريون أنفسهم يصارعون من أجل الحياة في اسطنبول، أغلى المدن التركية وأكثرها حرية وأماناً لهم، كما يجدون أنفسهم وسط ثقافة تدفعهم أحياناً نحو العمل في التجارة الجنسية.

بعض المثليين الأتراك يحاولون مساعدة أصدقاء لهم من السوريين على التغلب على مصاعب الحياة في اسطنبول. (ج) هو مثلي تركي يستضيف سورياً مثلياً من أصدقائه في منزله، ويعتبر أن ذلك هو واجبه تجاه صديقه الحلبي (ع) الذي فرّ من حلب قبل عام ونصف إلى تركيا.

تلقى (ع) عرضاً مغرياً من أحد الأتراك للسفر إلى مدينة بورصة والعيش فيها، “هو شخص غني، عرض علي عملاً براتب ممتاز، لكنني اكتشفت أنه عرض علي العمل لأنه يرغب بإقامة علاقة جنسية معي، فلم أستطع تقبل الأمر”، ورأي (ج) أن صديقه أخطأ برفض ذلك العرض، “تجد هنا في تركيا رجالاً كثيرين ممن قد يقعون في الغرام ويستعدون لعمل أي شيء لمن يحبون، وكان على (ع) استغلال ذلك”، لكن (ع) لم يستغل ذلك، ولا يزال يعاني حتى الآن من وضع مادي سيء والتعيش من أجر زهيد مقابل عمل مرهق لا يناسب عمره الذي تجاوز السابعة والأربعين، ويقول دائماً أنه يرفض أن يصدق أن هناك أشخاصاً قد يتمكنون من جني ما يكفي من المال مقابل العمل في التجارة الجنسية، “لا أستطيع أن أصدق ذلك، حتى بعد أن حصل معي، لأنني في النهاية وإن قبلت، قد يحرمني ذلك الرجل من تلك الحياة في أية لحظة.”

ياني (42 عاماً) هو يوناني يعمل كباحث ومؤرخ في إحدى الجامعات التركية، وكان قد التقى عديداً من السوريين والأتراك الذين طلبوا منه أجراً مادياً مقابل ممارسة الجنس، الأمر الذي يرفضه لأن “الدفع من أجل الجنس يعني انتفاء المتعة”، لكنه مع ذلك يتلقى العديد من الرسائل من بعض الأشخاص الذين يعرضون عليه خدماتهم الجنسية. “أحد أغرب الأشخاص الذين التقيت بهم هو يوسف، وهو تركي يبلغ من العمر سبعة وعشرين عاماً، أرسل لي عدة رسائل طالباً لقائي، وسعدت بذلك كثيراً لأنه شاب وسيم، لكنه أصر على أن يحصل على أي شيء مني مقابل الجنس، مما أحبطني كثيراً”.

يؤكد يوسف ذلك قائلاً “لا أستطيع ممارسة الجنس دون الحصول على أي مقابل، إن أعجبني الشخص قد أكتفي بغطاء لجهاز الموبايل أو قميص عادي أو مبلغ تافه، لكنني يجب أن أحصل على مقابل فهو عملي الذي أعيش منه”.

الأمر الأغرب الذي كشف عنه يوسف هو نظرة المثليين العاملين في التجارة الجنسية من الأتراك للسورين الذي يعملون في نفس المهنة، “منذ أن بدأ [المثليون] السوريون بالعمل هنا، أصبح السوق راكداً بالنسبة لي ولأصدقائي، فالكثيرون منهم يتقاضون مبالغ أقل من المبالغ التي نتقاضاهها، هم أرخص منا”.

لكن لمصطفى رأياً مخالفاً، “ليس السبب الوحيد هو أن السوريين يتقاضون أجوراً أقل، فأنا مستعد لأن أدفع مبلغاً أكبر لأي شخص قد أشعر أنه لن يبتزني لاحقاً، والسوريون لن يقوموا بابتزاز شخص تركي خوفاً من تبعات ذلك عليهم”.

يضحك (س) من رأي يوسف، ويقول أن رأي مصطفى هو الصحيح، قبل أن يقفز من كرسيه مهرولاً إلى الغرفة الأخرى وهو يقول “لازم علّقو لهالزبون”.

موالح تعود في عدد جديد

Mawaleh0014آويهاااااااااااااااااااااااااااااااااااا اشتقنالكون يا أحباب…

آويهاااااااااااااااااااااااااااااااااااا ورجعنا من بعد غياب…
آويهاااااااااااااااااااااااااااااااااااا وتعذبنا بهالكم شهر كتير…
وآويهاااااااااااااااااااااااااااااااااا بملقاكون نسينا كل العذاب…

لقراءة العدد الجديد من موالح على الانترنت… اضغط هنا

لتحميل العدد الجديد من موالح… اضغط هنا

صدر العدد رقم 13 من موالح

بناءً على نتائج الاستبيان السابق لموالح حول تقليص المحتوى أو الإصدار، ستحاول موالح الإبقاء على إصداراتها بشكل متواتر، لكن مع ترقيم الأعداد في العام الثاني، لأننا [Read more…]

I Wanna Be Mawaleh

Seeing people getting left out – emotionally, socially, mentally, physically – you name it! – has always made me mad for as long as I can remember. I grew up like one of those girls who other kids think is weird but can’t quite put a finger on it. Still I was taller than everyone else in my age group so I was used to sticking up for myself and other people. I am a pretty polite person but I got into lots of trouble for saying what I thought at school especially when I was pointing out something I considered an injustice. I would go and shout at the big boys beating up a little kid for his lunch money and tell the teacher off when they made an assumption about a usual suspect. It didn’t make me popular but I usually didn’t care as long as I wasn’t lonely.

When I was 16, a guy came to our school and came out to me after [Read more…]

Sticks

Read Layla’s Sticks, our great lesbian contributor. This post was published in Mawaleh no. 12.5

Sarmad and Working with Mawaleh

I first met Sami/Mahmoud through his blog which talks about local Syrian matters from a gay man’s point of view. I asked if there was a way for me to do my part and help promote gay rights in Syria, and imagine my thrill when his response was the suggestion of starting this magazine. I knew then that the mission ahead was not an easy one, and that we would face much opposition from within our ranks as well as from the others, not to mention the prohibition of such activity in Syria by the ruling regime.

Nonetheless, this opposition cannot be compared to the main difficulty of [Read more…]

They Call Me Drama

Mawaleh was at first an idea which later became an obsession. I gave it lots of my time and effort, because, after a few issues, I thought that it was really worth the trouble. But when producing the first few issues, I really felt like I wasn’t going to continue contributing due to the lack of connection and the everyday threats of being mortared, bombed or arrested.

I had to run away from my hometown. Run away from all the fears and insecurities everybody imprinted onto my body and mind. Yet again, I lost the contact even though I was outside of Syria. I couldn’t take my PC with me, and things weren’t as promised or as I suspected. I found myself with drips of internet from time to time, until one of my roommates donated his laptop to me to work on while [Read more…]

Adam and Mawaleh

Mawaleh Challenges:

When my friend first approached me with the idea of Mawaleh, I was a bit hesitant but also loved the idea of being part of the first LGBT magazine in Syria.

At first, I thought it would be an easy part-time job that would help me fill my spare time, but after working on a couple of issues, I realized that it took a lot more time and effort than I thought.

I work on the sections about International News and Sexual Health and I chose those parts because they do not involve as much literary writing as the others. However, looking for interesting news that would suit the audience of the magazine proved to [Read more…]

Mawaleh #12.5

Mawaleh 12.5

Mawaleh is the only LGBTQI magazine in Syria. It’s been a year, and now, we are celebrating our ups and downs in one issue in Arabic and English.  Read it here.

موالح هي المجلة المثلية الوحيدة في سوريا، وقررنا الاحتفال بعامنا الأول بإظهار نقاط ضعفنا وقوتنا في عدد باللغتين العربية والإنكليزية، يمكنكم قراءته وتحميله من [Read more…]

%d مدونون معجبون بهذه: