اعتقال عدد من الشبان في بيروت بتهمة المثلية

قامت شرطة الآداب اللبنانية يوم الثلاثاء 28 تموز باعتقال 36 شخص من سينما “بلازا” في منطقة برج حمود في العاصمة اللبنانية بيروت كما أغلقت السينما واعتقلت صاحبها أيضاً. هذه الحادثة ليست جديدة من نوعها فهذه هي المرة الثالثة التي يتم فيها إغلاق السينما المذكورة والمعروفة بتردد الشبان المثليين عليها ولكن الجديد في هذه المرة هو اعتقال أكثر من 30 شخص من رواد السينما.

اقتيد المعتقلون إلى أحد مخافر بيروت حيث أجريت عليهم فحوص شرجية في محاولة للتأكد من ممارستهم الجنس الشرجي الذي يعاقب عليه القانون اللبناني تحت المادة 534 تحت مسمى “الجماع المخالف للطبيعة” بعقوبة تصل إلى سجن سنة واحدة. بعد إجراء الفحوصات، تم إخلاء سبيل جميع المعتقلين باستثناء شابين أثبتت الفحوصات ممارستهما للجنس الشرجي وصاحب السينما الذي قد يواجه تهم الإخلال بالأخلاق العامة.

تعتبر هذه الفحوصات أساليب مهينة فاشلة علمية في إثبات ممارسة الجنس الشرجي. وقد تم تحريمها في معظم بلاد العالم كما تم إصدار كتاب من نقابة الأطباء اللبنانية ندد فيه نقيب الأطباء د. شرف أبو شرف بهذه الفحوصات وأكد فشلها علمياً وطبياً ودعا القضاء اللبناني إلى وقف استعمالها فورًاً

أما وسائل الإعلام اللبنانية فلم تلتزم الصمت تجاه الموضوع وأخذت مواقف مختلفة إلى حد التعارض منه. فقد ذكرت قناة الـ LBC  الموضوع في مقدمتها الإخبارية تحت عنوان “جمهورية العار” منتقدةً السلطات اللبنانية لإجراء هذه الفحوصات وانتهاك خصوصية المواطنين ضمن مواضيع أخرى كإهمال أمن المواطن وقطع الكهرباء بشكل متزايد. كما تحدثت صحيفة النهارعن الموضوع بصورة إيجابية  وذكرت صدور كتابين رسميين من نقيب الأطباء ووزير العدل يمنعان إجراء هذه الفحوصات دون أن يتم تطبيقهما.حلوا عن طيزنا

من ناحيتها أخذت قناة MTV اللبنانية موقفاً داعماً للسلطات ووصفت الموقوفين بـ “الشاذين والمنحرفين” وأثنت على عملية اعتقالهم وإغلاق سينما بلازا. وهذه القناة أصبحت معروفة بمواقفها المعادية للمثلية بعد أن قامت في إحدى حلقات برنامج “أنت حر” لجو معلوف بعرض وجوه شباب مثليين في سينما الحمرا في طرابلس مما أثار سخط الناشطين الذين وصفوا العمل باللامهني واللاأخلاقي لما قد يترتب عليه من تداعيات بالنسبة للشبان الذين تم كشف هويتهم المثلية على إحدى أشهر قنوات هذا البلد المحافظ.

وقد قدم شربل ميدع، المدير التنفيذي لجمعية “حلم” التي تدافع عن حقوق المثليين في لبنان والتي تعد الوحيدة من نوعها في العالم العربي، تصريحاً ينتقد فيه السلطات اللبنانية لاعتقال المثليين وإخضاعهم للفحوصات الشرجية وتوعّد العمل على إلغاء هذه الفحوصات المهينة وإزالة المادة 534 من قانون العقوبات اللبناني كما وكلت الجمعية محامي للدفاع عن الموقوفين ومحاولة إخلاء سبيلهم.

وفي خطوة هي الأولى من نوعها في العالم العربي، نظمت الجمعية يوم السبت 11 آب اعتصاماً أمام قصر العدل في بيروت رفع فيه المشاركون لافتات تدعو إلى احترام أجساد المعتقلين ومنع إجراء الفحوصات الشرجية عليهم وإزالة تجريم المثلية الجنسية من القانون اللبناني.

آدم دومري
Adam.Domari@gmail.com

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: