ما فيها ما تكون عوجا

أنو نحنا كنا مقررين نعمل عدد نتسلى فيه وننبسط وما نحكي عن إشيا مزعجة، بس ما في خواص، كل شي حوالينا بيذكرنا قديشها عوجا، وما فيها تزبط بلا ما تكون عوجا.

أنو يا أخي ويا أختي، نحنا اقترحنا مبادرة منشان نعمل مسيرة فخر مثلية، وقلنا لحالنا هالمبادرة ممكن تحسس العالم قديش نحنا منقدر نكون أقوى لو اتحدنا مع بعض، بس اللي صار يا حبايبنا أنو طلعلنا شي كم حدا من اللي ما عجبهون الحكي، وقال شو، ما بدنا هالشغلات، سألناهون، ليش بقا سيدي قام كل حدا منهون طلع بقصة لحالو، ونحنا اللي كنا مفكرينهون متفقين.

في حدا قال أنو أنا ما بفتخر بمثليتي، قلنالو حقك واعتذرنا، وفي حدا قال هالشغلات غربية ودخيلة علينا، قلنالو طيب ومتل ما بدك، وفي حدا قال مو وقتها هلق، قمنا انزعجنا منو شوي وما ردينا، بعدين نط حدا يا عيوني أنتو واحزروا شو قال؟ قال شو يا سيدي ملا أنت أنو نحنا ما بيصير نقبل الأشخاص المتحولين جنسياً معنا لأنو الغيريين، يعني السترايتات، بيتضايقوا، نحنا هون ما بقا فينا نستحمل، وقررنا نفتحلا ونشخر يا عيوني أنتو، شنو تخنت كتير.

أنو بحيات ربكون الغيريين ناطرين بس نقول أنو بدنا حقوق للمتحولين والمتحولات جنسياً لينزعجوا، ما الستريتات بيتضايقوا من حقوق الطفل، وحقوق المرأة، وأي شي ممكن يهدد المجتمع الذكوري شيتون، والأنكى من هيك، في نسوان ستريت بيقولوا أنو ما بدنا حقوق مرأة ومن هالحكي، يعدمني ياهون يا حق.

أنو أنتو شفتوا شو صار وقت اللي انتشرت الصورة اللي نشرناها تبع برايد اسطنبول، ما ضل حدا ما استلم مؤخراتنا وصار يرميلو كلمة من هون وكلمتين من هنيك، وكل اللي عملناه نحنا أنو وجهنا رسالة محبة وسلام، أنو خلصونا بقا من هالخلاف وتعوا نعمر وطن هديناه بخلافاتنا، قاموا انزعجوا اللي انشالله ما بيقبروا حدا، بيكفي هالأكتر من 100,000 سوري وسورية اللي قبروهون بهالحرب، هدول هنن السترايتات تقبروني، مو شاطرين غير أنو كل واحد فيهون عامل راس وبدو يفصل والكل يلبس.

في عنا مثليين ومثليات ما أخدوا من الستريتات غير أسوأ صفاتون، وقرروا كمان يعملوا روس وصاروا يفصلوا ويطلبوا منا نلبس، نحنا حابين نقول لهؤلاء أنو يا حلوين لازم تفهموا شغلة صغيرة، الحقوق ما بتتجزأ، أًصلاً نحنا عم نقول أنو حقوق المثلية الجنسية هية حقوق إنسان، ومن حقوق الإنسان أنو كل حدا يعبر عن حالو بالطريقة اللي بدو ياها ويختار اللي بدو ياه، بما في ذلك الجسم اللي بيعبر عن ذاتو وعواطفو، بقا لو في حدا مبين بالظاهر شب وحاسس أنو محبوس بهالجسم وأنو هو بالحقيقة بنت، منصير منحكي معو على أنو بنت ومنساعدها توصل للي بدها ياه بعد ما تتأكد بشكل قاطع أنو ما معها اضطراب هوية جنسية، وأنو هية فعلاً بنت محبوسة بجسم شب.

بمناسبة هالحديث في شي تاني بدي ذكركون فيه تقبروا عضامي، أنو القدما عنا كانوا يقولوا “أعط الخبار خبزه، لو أكل نصفه”، يعني خلوا كل واحد يشتغل شغلتو واعترفوا أنو في مجالات اختصاص مو الكل بيفهم فيها، واللي عندو اعتراض، يعترض بأدب، مو يهاجم عمل غيرو من الباب للطاق وعن غشمنة.

بالنهاية حبيبات قلبي، نحنا وصلنا أنو في ناس منكون من اللي كانوا مع موالح بالمبادرة تبعها، هاجموا شوية أشخاص من اللي اعترضوا عالمبادرة، ونحنا ما منقبل بهالشي، شنو هالشغلة كمان عوجا تقبروني، من حق كل شخص يعبر عن رأيو، واللي ما بدو يكون معنا، هو أو هية حر أو حرة، نحنا ما منغصب حدا وما منهاجم حدا، لأنو الموالح بالنهاية لازم يكونوا حلوين وطعمين ومهضومين، ما هيك تقبشوا قلبي؟

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: